Archive for 13 يوليو, 2007

العدد 141 :الخطايا السبع المهلكة – النهم

يوليو 13, 2007

تعريف المعجم : هولفظ مؤنث مشتق من gula اللاتينية , و يعبِّر عن الافراط في تناول الطعام و الشراب ,و عن الشراهة و الطمع .

جاء في تعاليم الكنيسة الكاثوليكية: أن النهم هو رغبة جامحة في التمتع بالأكل أو الشرب, و لا ينبغي على المرء أن يقدّر الأطعمة الضارة بالصحة, و لا أن يخلع الأهمية على طعام يتعدي ذلك المتواجد معنا .كما يُعدَّ السُكر غير المبرر من الخطايا المميتة بالاضافة إلى أنه علامة على الفقدان التام للحكم الصائب.

وفقاً لكلام بيتر دو فري: يُعدَّ النهم علةً جسديةً, و يعني وجود شئ ما يلتهمنا بجوف أجسادنا .

ورد في ( حِـكم الأقدمين ): كان الأب رئيس الدير يمشي الهوينى مع راهب من سيتا عندما دُعيا للطعام. أمر مالك المنزل مدفوعاً بتشرفه لحضور القسيسيْن بتقديم أفضل ما عنده, إلا أن الراهب كان صائماً فلما وُضع الطعام التقط حبة بازلاء و مضغها ببطء, و لم يتناول شيئاً بعدها.

قال له الأب رئيس الدير ساعة استعدادهم للذهاب :

– يا أخي, عند زيارتك لشخصٍ فلا تهن قداستك. في المرة القادمة لا تقبل أي دعوات للعشاء إذا كنتَ صائماً.

وصفة كبد الأوز مع الكمأ : نظف كبد الأوز بعناية بالغة ثم قطعه و الكمأ إلى مكعبات صغيرة.افرد طولياً في طبق عميق صغير الحجم ما قطعته مع شرائح البيكون, على أن تكون الشرائح مُقطعة جيداً جداً. تبـِّل المزيج بشئ من الملح و الفلفل, ثم انثر فوقه بعضاً من قطع الكمأ الصغيرة. ضع ما تبقى من الكبد و الكمأ في طبقات متتالية, بعدها أحكم سد الطبق العميق بشريحة عجين الدقيق و الماء, ثم اخبز كبد الأوز في إناء بان ماري داخل الفرن لمدة من خمسين إلى ستين دقيقة. بعد ذلك بقليل, ضع فوقهم شيئاً ثقيل الوزن ليكبس المزيج.

عن الجوع في أنحاء العالم: إنه لمن الضروري أن ينخفض عدد الجياع في الدول النامية من السبعمئة سبعةً و سبعين مليوناً الحالية إلى حوالي أربعمئة أربعةً و أربعين بحلول عام 2030 . و هذا يعني أن هدف مؤتمر القمة العالمي للأغذية المتفق عليه عام 1996 بتقليل نصف عدد الجياع الثمانمئة و خمسة عشر مليوناً في أعوام 1990 إلى 1992 لن يمكن تحقيقه حتى في عام 2030. تسبب إفريقيا منطقة جنوب الصحراء قلقاً بالغاً لأن عدد المصابين بسوء التغذية سينخفض من المئة و الأربعة و تسعين مليوناً الحالية إلى مئة و ثلاثة و ثمانين فحسب في عام 2030.

(المصدر: تقرير منظمة الأغذية و الزراعة – الزراعة حول العالم : نحو 2015/2030) .

جاء في حكمة صوفية : أراد خباز مقابلة عويس و لهذا ذهب عويس للخباز متنكراً في هيئة شحاذ, ثم أخذ في أكل رغيفٍ من الخبز , و عندها ضربه الخباز و ألقى به في الشارع.

– أيها المجنون ! كذا هتف به أحد المريدين إبَّان وصوله – ألا ترى أنك ألقيت بالمعلم الذي أردت التعرف إليه ؟

فتساءل الخباز بندم بالغ عما يمكنه فعله ليسامحه عويس, فطلب منه عويس أن يدعوه هو و مريديه إلى الغداء.

أخذهم الخباز لمطعم غالٍ و طلب إحضار أكثر الأطباق غلاءً.

– بهذه الطريقة نستطيع التفرقة بين الرجل الصالح من السئ, كذا قال عويس لمريديه أثناء تناولهم الغداء. إن هذا الرجل قادر على إنفاق عشرة عملات ذهبية في وليمة لكوني مشهورا ًو لكنه غير قادر على إعطاء شحاذ جائع رغيف خبز.

تعليق من كتاب تاو تي تشينج: اجتمعت ثلاثون سيراً و رُبطوا جيداً في المكعب صانعين عجلة(دولاباً), لكنها المساحة الخالية التى في المنتصف التي تُمكِّن السيارة من أن تُستخدم.

 شكِّل بعضاً من الطين في شكل إناءٍ للزهور ثم قطِّع في المساحة الخالية أبواباً و نوافذ , و بهذا تتكون لديك فُسحة يمكن أن تُستغل.

و بهذه الكيفية ينتج المرء ما هو مفيد لكن المساحة الخالية وحدها هي ما تجعله فعَّالاً.

Published February 28th, 2007 Warrior Of Light